One refugee helping many - لاجئة تساعد لاجئين كثر

Humanitarian ID is now available in Arabic – thanks to Samira. In the Humanitarian ID team, we are always looking for stories that can show the impact of connecting responders. But, today, we are pleased to share a story of the impact one refugee can have on thousands of current and future humanitarian responders.

Eighteen year old Samira and her family fled from Syria to a refugee camp at the Turkish-Syrian border three years ago. After having spent two years in the camp, Samira and her mother were accepted into Switzerland as refugees. While her big brother remains in the camp, Samira now attends school in Lausanne. Over the course of a week, Samira visited the offices of the Humanitarian ID team (part of UN-OCHA) to see the inner workings of an international organization.

Simply “watching” was not enough - she wanted to do something to help. She has seen for herself what an international humanitarian response looks like and how many actors are on the ground. We did not need to explain to her the benefits of a solution like Humanitarian ID. She easily understood why connecting responders would improve any response and greatly benefit those affected by a crisis - just like her family.

As we have mentioned previously, providing Humanitarian ID in multiple languages is critical.  Samira understood this importance and has translated the solution into Arabic.

Today, we are extra proud to present to you Humanitarian ID in Arabic and to say a very, very big “Thank You” to Samira who made this possible.

The Humanitarian ID team

"هيومانيتيرين آي.دي" الآن متوفر باللغة العربية بفضل سميرة

في فريق "هيومانيتيرين آي.دي" نحن في بحث دائم عن قصص يمكن لها أن تظهر تأثير تعريف العاملين في المجال الإنساني على بعضهم البعض. ولكن اليوم يسرنا أن نشارك قصة عن كيف يمكن للاجئة أن تؤثر على الآلاف من العاملين الحاليين والمستقبليين في المجال الإنساني.

سميرة، 18 سنة، هربت مع أسرتها منذ ثلاث سنوات من سوريا إلى مخيم للاجئين على الحدود التركية السورية. وبعد أن قضت سنتين في المخيم تم قبولها مع والدتها في سويسرا بصفة لاجئة بينما بقي شقيقها الأكبر في المخيم، وهي تتابع دراستها حاليا في لوزان.

سميرة زارات طوال أسبوع مكتب "هيومانيتيرين آي.دي" (جزء من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤؤن الإنسانية)

ولم تكتف بمجرد المشاهدة إنما أرادت المشاركة والمساعدة.

ورأت بنفسها كيف يبدو العاملون في المجال الإنساني ورأت كم عنصرا موجودا على الارض.

لم نكن بحاجة لأن نشرح لها فوائد  وجود "هيومانيتيرين آي.دي"  فقد فهمت بسهولة لماذا تعريف العاملين في المجال الإنساني على بعضهم البعض يمكن له أن يحسن نوعية العمل الإنساني ويجعل االمنكوبين يستفيدون منه إلى درجة كبيرة – تماما كعائلتها.

كما ذكرنا سابقا، فإنه من المهم جدا توفير "هيومانيتيرين آي.دي" بعدة لغات . وسميرة وعت هذه الأهمية وترجمته إلى العربية.

واليوم نحن فخورون جدا بأن نقدم "هيومانيتيرين آي.دي" باللغة العربية وأن نتوجه  بشكر كبير لسميرة التي جعلت الأمر ممكنا.

فريق "هيومانيتيرين آي.دي"

 

Samira_with_FIS.jpg
Samira:  second from the right in the front row